يوم البقيعع: ٨ شوال

وقد شاهد التاريخ العامل اإلسالمى أبن بقيع الغرقد الذي مكان املقدس عنداملسلمني قد هدمة من قبل احلكومة السعودية العربية بتاريخ احلادي والعشرين من أبريل عام ١٩٢٥ املوافق)٨ شوال ١٣٤٥ه( ولذالك اليوم هذه مسئلة مهمة ويتحدى امام مليون من املسلمني إلعادة إعمار البقيعع الغرقد على مكانه.

تاريخ مقبرة جنة البقيعع

حيث اإلمام احلسن بن علي (اإلمام الثاين)، اإلمام علي بن احلسني (اإلمام الرابع)، اإلمام حممد بن علي (اإلمام اخلامس)، واإلمام جعفر بن حممد (اإلمام ا السادس)، عليهم السالم أمجعني قد دفن يف شوال الثامن ، األربعاء ، يف عام ١٣٤٥ هـ (٢١ أبريل ١٩٢٥)، هدم ابن سعود أضرحة يف جنة البقيعع (املدينة).

ويف نفس العام (١٩٢٥)، قام ابن سعود أد أيضأ هبدم مدافن الشخصيات املقدسة يف جنة املعلى (مكة املكرمة) حيث دفنت أم النيب (صلى هللا عليه وسلم) وزوجته وجده وأجداده اآلخرين.

ال يزال تدمري املواقع املقدسة يف احلجاز من قبل الوهابيني السعوديني حىت اليوم.

وتتمثل الفكرة يف القضاء على الرتاث اإلسالمي والرتاث وإزالة مجيع بقاايها بشكل منهجي حىت ال يكون إرتباطا للمسلمني ن م األايم القادمة و بتارخيهم الديين.

أصول البقيعع

تعين كلمة “البقيع حديقة ع” حرفيا األشجار. ومن املعروف أيضا ابسم “جنة البقيع ” بسبب قدسيته ، حيث دفن فيه العديدة من أقاربنا وأصحابنا النبويني. وكان أول رفيق مدفون يف البقيع هو عثمان بن مدهون الذي تويف يف الثالث من شعبان يف السنة الثالثة من اهلجرة.

أمر النيب )صلى هللا عليه وسلم( بقطع أشجار معينة ، ويف وسطها ، دفن رفيقه العزيز ، ووضع حجرين فوق القرب. يف السنوات التالية ، ودفن إبراهيم النيب ابنه ،الذي تويف يف مرحلة الطفولة ، والذي بكى النيب (ص) مبرارة ، هناك أيضا.

مث بدأ أهايل املدينة يف استخدام هذا املوقع لدفن مواتهم ، ألن النيب (صلى هللا عليه وسلم) كانوا يستقبلون هؤالء الذين دفنوا يف البقيعع بقوهلم: السالم عليكم . اي مسكن املؤمنني! إن شاء هللا ، سننضم إليك قريبأ.

اللهم اغفر لزمالء البقيعع. مت متديد موقع املقربة يف البقيعع تدرجييا. مت دفن ما يقرب من سبعة آالف مرافقة للنيب (صلى هللا عليه وسلم) هناك ، انهيك عن تلك ا املوجودة يف بيت أهل احلكم (ع).

اإلمام احلسن بن علي (عليه السالم) ، اإلمام علي بن احلسني (عليه السالم) ، اإلمام حممد الباقر (عليه السالم) ، واإلمام جعفر الصادق (عليه السالم) كلهم مدفنوين يف البقيعع.

 

0 Shares